أنا يقظ تدين الاعتداء على المراقبين العمومييىن من هيئة الرقابة العامة لأملاك الدولة والشؤون العقارية

w1

تونس في 12 أفريل 2018 

أنا يقظ تدين الاعتداء على المراقبين العمومييىن من هيئة الرقابة العامة لأملاك الدولة والشؤون العقارية 

تجرّأ عدد من أعوان الوكالة العقارية للسكنى بتاريخ 11 أفريل 2018 استعمال العنف اللفظي والتهديد بالعنف المادي في مواجهة مراقبين عموميين من هيئة الرقابة العامة لأملاك الدولة والشؤون العقارية كانوا بصدد إنجاز مهمة رقابة بالوكالة طبقا لإذن بمأمورية رسمي، مرغمين فريق الرقابة على مغادرة الوكالة بعد أن استولت المجموعة المهاجمة على وثائق يمسكها المراقبون العموميون متعلقة بعمليات تصرف يشتبه في فسادها تهمّ الانتدابات والتصرف في الكراءات وإسناد المقاسم العقارية.

وقد قامت النقابة الأساسية لأعوان المؤسسة بالتحريض على هذا الاعتداء وشاركت في تنظيمه لتعطيل عمل الفريق الرقابي وإثنائه عن إنجاز مهمته الرقابية في ظل سلبية وصمت الإدارة العامة تجاه هذه الاعتداءات حتّى لا يتمّ كشف مختلف الممارسات غير القانونيّة بالوكالة وخاصّة منها ملفّات الفساد. 

على إثر هذه السابقة الخطيرة فإن منظمة أنا يقظ:

- تعرب عن تضامنها مع المراقبين العموميين في تأدية واجباتهم الهادفة لمكافحة الفساد ما يجعلها مزعجة لعديد الأطراف على غرار الأعوان المتورطين في هذا الاعتداء

- تدين بأشد العبارات هذا الاعتداء الإجرامي من موظفين يمثلون الدولة التونسية على زملائهم أثناء تأدية مهامهم الرقابية القانونية

- تشجب تصرف النقابة الأساسية للأعوان المنضوية تحت الاتحاد العام التونسي للشغل ما يدل على تغلغل الفساد بتواطئ مجموعة من النقابات والنقابيين على غرار ما جرى بالمستشفى الجامعي الهادي شاكر بصفاقس ومصحة العمران، مؤكدين بذلك دعوات أنا يقظ السابقة بأن تتخذ المنظمة الشغيلة موقفا واضحا من الفساد والفاسدين داخلها

- تطالب الاتحاد العام التونسي للشغل بأخذ تدابير رادعة ضد منخرطيه الضالعين في الفساد حيث ان الانفلات النقابي صار مؤخرا عائقا كبير امام مجهودات محاربة الفساد وأصبح العمل النقابي ملاذا يحتمي به الفاسدون

- تطالب وزارة الإشراف والنيابة العمومية باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه الأعوان المذنبين حفاظا على الدولة امام عربدة منظومة الفساد المتحصنة بمبدأي الإفلات من العقاب والاستقواء بالمنظمات الشغيلة

- تؤكد متابعتها لمختلف أطوار هذه القضية متمسكة بدورها كمنظمة رقابية تهدف إلى محاربة الفساد وتمظهراته الاجرامية وتذكر أنّ استقلالية الهياكل الرقابية هي اهم دعائم هذه الحرب

 

هذا وتدعو المنظمة جميع وسائل الاعلام إلى تغطية الندوة الصحفية التي ستعقدها الجمعية التونسية للمراقبين العموميين يوم الجمعة 13 أفريل 2018 بنزل الأفريكا على الساعة 9:00 صباحا لكشف ملابسات هذه الحادثة الخطيرة.


Iwatch

هذا المقال منشور على موقع أنا يقظ

تاريخ النشر: 2018-04-12 || 19:20

الرابط: https://www.iwatch.tn/ar/article/478