بيان : دولة الحنوشة والماتراك

| 0 مشاركة
w1
تونس في 23 جويلية 2022
 
على إثر الاعتداءات الهمجية والإيقافات التعسفية التي طالت المتظاهرين في شارع الحبيب بورقيبة يوم أمس والتي أقدم عليها بوليس قيس سعيد لتكميم أفواه المعارضين لمشروع الرئيس وقمع أصوات الصحفيين بهدف حجب المعلومة والحقيقة عن الرأي العام وهي ممارسات عهدناها خلال حكم النهضة ولم تكن أقل همجية، تؤكد منظمة أنا يقظ أن المناخ السياسي أو الحقوقي الحالي لا يسمح بنتظيم استفتاء حر ونزيه وديمقراطي تشارك فيه جميع أطياف المجتمع دون ترهيب أو تخويف من آلة القمع البوليسي أو من تتبعات القضاء الموالي للرئيس.
 
كما تندد منظمة أنا يقظ بعدم حياد الإدارة وضرب مبدأ المساواة بين المواطنين وخاصة المساندين لدستور الرئيس الذين رافقتهم حماية أمنية في جولتهم في حين يندس أمنيون بزي مدني بين المتظاهرين بهدف استفزازهم ثم الاعتداء عليهم.
 
في الاخير، تطالب منظمة أنا يقظ بالإفراج عن جميع الموقوفين وايقاف جميع التتبعات ضدهم.