تسجيلات المجلس تكذّب مزاعم النائب هاجر بالشيخ

| 0 مشاركة
w1

منتهجة سياسة الهروب الى الأمام ، اختارت  هاجر بالشيخ احمد العضو عن حزب افاق تونس بمجلس نواب الشعب مواصلة ادعاء عدم صحة الصورة التي نشرتها منظمة أنا يقظ على صفحة I watch barlamen على الموقع الاجتماعي فايسبوك والتي تكشف خلو قاعة المجلس الا من بعض النواب علها بذلك تؤكد حضورها بالجلسة العامة التي تم تخصيصها السبت الماضي لمساءلة وزراء الثقافة والتشغيل والتربية والتعليم العالي.

صحيح ان ممثلة الشعب قد سجّلت حضورها في بداية الجلسة، لتكون أول نائب يلقي سؤالا على وزير التربية والتعليم العالي سليم خلبوس، الا انها سرعان ما غادرت فعالياتها بمجرد انتهاء الوزير من الإجابة عن سؤالها. ويظهر تسجيل مجلس نواب الشعب المنشور على صفحته بموقع ''يوتيوب'' مغادرة هاجر بالشيخ قاعة الجلسة خلال توجه النائب بشير اللزام بسؤاله الى وزير التربية والتعليم والعالي. ولم يكن هذا الخروج وقتيا بل يكفي التثبت من كل الفيديوهات المنشورة على '' يوتيوب مجلس نواب الشعب ان النائب هاجر بالشيخ لم تعد الى قاعة الجلسة طيلة مساءلة وزيري التربية والتعليم والثقافة.

اما محاولاتها اليائسة للتشكيك في الصورة التي نشرتها منظمة أنا يقظ، فهي مردودة عليها، بما إن ''ممثلة للشعب'' سعت الى بث لخبطة متعمّدة لدى الرأي العام بنشر صورة مخالفة تماما. اذ اعتمدت على صورة لها وهي بصدد مساءلة وزير التربية والتعليم العالي صبيحة السبت المنقضي لتفنيد صورتنا بينما تشير الصورة التي نشرتها أنا يقظ مع الساعة 13:16 الى جلسة المساءلة لوزير الثقافة محمد زين العابدين التي تخلفت عن حضورها هاجر بالشيخ..

هاجر بالشيخ احمد.. حضرت باكرا وغادرت سريعا ثم غالطت كثيرا

اللافت في تعنّت هاجر بالشيخ احمد هو عدم اقتصارها على التعلل بعدم اجبارية حضور كل النواب في مثل هذه الجلسات ذات المغزى الرقابي، بل تشبثت بمغالطة الرأي العام الذي مل بدوره من قضية تغيب ممثليه بالمجلس التشريعي عوض مداومتهم على تمثيله احسن تمثيل.. وواصلت السيدة النائب تعنتها، باحثة عن تسجيل نقاط على حساب انا يقظ، باستغلالها تارة صفحتها الرسمية على فايسبوك للاستعانة بالقوالب الجاهزة في الحديث عن مصادر تمويل المنظمة او الاتهام المجاني بالكذب والافتراء والهرولة نحو احدى الإذاعات للتمادي في مغالطة الرأي العام، بينما يكفي العودة الى تسجيلات مجلس نواب الشعب لدحض كل هذه الافتراءات المجانية لممثلة الشعب.