> تصنيفات

تصنيف : تحقيقات

الحوكمة الرشيدة والشفافية المؤجّلة في قطاع الطاقة

في الوقت الذي تستعد فيه الحكومة التونسية لدراسة إمكانية استكشاف واستخراج الغاز الصخري فضلا عن التحركات الاجتماعية التي تشهدها ولايات مثل تطاوين وقبلي للمطالبة بأكثر شفافية وحوكمة رشيدة في التعاطي مع الصناعات الاستخراجية، لا يزال يكتنف الملف الطاقي غموضا كبيرا، احتدّ مؤخرا بتنقيح مجلة المحروقات من قب

في شركة Bien Vu المصادرة: سبعة مديرين برتبة ناهبي أموال عمومية

تكبدت شركة Bien Vu المصادرة منذ 2011 حوالي 6 مليون دينار في ظرف 3 سنوات فقط نتيجة عملية نهب ممنهجة اقترفها عدد من المديرين، وذلك عبر فوترة خدمات لفائدة شركات تم بعثها من قبل نفس الموظفين لتقديم استشارات وخدمات وهمية. والخطير في الامر ان عمليات الاستيلاء على الأموال الطائلة للشركة قد امتدت على سنوات

الأسباب الأخرى لإستقالة رئيس الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات

يبدو ان التكتّم الكبير الذي صاحب إعلان شفيق صرصار رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات من منصبه، والذي اكتفى بالحديث عن ''ان الخلاف داخل مجلس الهيئة لم يعد مجرد خلاف في طرق العمل، بل أصبح يمسّ القيم والمبادئ التي تأسست عليها الديمقراطية"، ثم عرّج على بعض التفاصيل المقتضبة لما تعج به الهيئة من تجاو

مجلس نواب الشعب يتستر على شبهات فساد مالي بهيئة الانتخابات

بين تردّد مريب للهيئة العليا المستقلة للانتخابات في الحسم في شبهات الفساد المالي بأحد فروعها بالخارج وتستّر لمكتب مجلس نواب الشعب عن هذه الشبهات وبطئ لدائرة المحاسبات في نشر تقريرها عن التصرف المالي للهيئة، يظل نبيل العزيزي العضو الجديد لهيئة الانتخابات والمكلف بملف التونسيين بالخارج بعيدا عن المساء

رحل جلول وبقيت لافتات ''قروي اند قروي''

رغم انتهاء مدة العقدين الممضيين بين المندوبية الجهوية للتربية بأريانة وشركة ''قروي اند قروي اوت دور'' لا تزال اللافتات الاشهارية، التي تم تركيزها منذ سنة 2012 بكل من المعهد الثانوي حنبعل والمدرسة الإعدادية بنهج العطارين بأريانة، تحتلان ساحتي المؤسستين التربويتين في خرق واضح لبنود العقدين وللدستور ال

شبهة فساد في Transtu.. ''حمّادي ما يرقدش'' !

 تكبّدت شركة نقل تونس أكثر من 7 مليون دينار نظير نفقات الساعات الإضافية المخصّصة لسواق وتقنيي المترو طيلة السبع سنوات الأخيرة أي ما يعادل المليون دينار سنويا. أما اللافت في هذه المبالغ الطائلة التي يتم توجيهها سنويا للنشاط الإضافي لأعوان نقل تونس هو عدد ساعات العمل التي يتم احتسابها للموظ

72 % من القائمات الانتخابية في 2011 و2014 تستولي على أموال عمومية

تتشبث 72% من القائمات الانتخابية الخاسرة في انتخابات 2011 و2014 بإهدار المال العام، بعد أن حظيت بتمويل بعنوان مساعدة عمومية على تمويل حملاتها في انتخابات المجلس التأسيسي 2011 والانتخابات التشريعية 2014، وفق ما تشير اليه وثائق الإدارة العامة للمحاسبة العمومية والاستخلاص بوزارة المالية. تثبت وثائق لوز

صناعة الإعلام قبل الثورة: إهدار للمال العام وإفلات من العقاب

إهدار للمال العام ومحسوبية وغياب للشفافية مقابل تغوّل للسلطة التنفيذية عبر أذرعها الإعلامية الأجنبية والمحلية الساعية لتلميع صورة نظام الرئيس الفار زين العابدين بن علي. هكذا كان المشهد السياسي-الإعلامي في تونس ما قبل الثورة (أو هكذا أريد له أن يكون). اما بعدها فلا يزال عدد من عرابي "البروباغندا النو

انتخابات المكتب الجامعي للشطرنج.. كش فساد !

يبدو ان رباعي الفساد والمحسوبية وتضارب المصالح والتسييس قد تغلغل شيئا فشيئا في الرياضة ليلقي هذا الرباعي بظلاله الثقيلة على الجامعة التونسية للشطرنج التي تعقد جلستها الانتخابية صبيحة الاحد 18 ديسمبر 2016 لانتخاب مكتب جديد. وهنا مربط فرس الفساد المطل بمختلف اشكاله على أداء بعض أعضاء المكتب المؤق

تشابك المال بالسياسة: ميزانية التعليم في خدمة رجال الاعمال

 في اعتداء على حرمة المؤسسات التربوية وعلى حق التلاميذ في مناخ مدرسي خال من أي تلاعب تجاري يستهدف نفسيتهم وفي مخالفة صارخة للقانون، تتواصل الحملات الإشهارية اليومية التي تبثها ثلاث لوحات اشهارية عملاقة من داخل الحرم التربوي للمدرسة الإعدادية برج البكوش والمعهد الثانوي حنبعل بأريانة، وذلك إثر عق