> تصنيفات

تصنيف : تحقيقات

صناعة الإعلام قبل الثورة: إهدار للمال العام وإفلات من العقاب

إهدار للمال العام ومحسوبية وغياب للشفافية مقابل تغوّل للسلطة التنفيذية عبر أذرعها الإعلامية الأجنبية والمحلية الساعية لتلميع صورة نظام الرئيس الفار زين العابدين بن علي. هكذا كان المشهد السياسي-الإعلامي في تونس ما قبل الثورة (أو هكذا أريد له أن يكون). اما بعدها فلا يزال عدد من عرابي "البروباغندا النو

انتخابات المكتب الجامعي للشطرنج.. كش فساد !

يبدو ان رباعي الفساد والمحسوبية وتضارب المصالح والتسييس قد تغلغل شيئا فشيئا في الرياضة ليلقي هذا الرباعي بظلاله الثقيلة على الجامعة التونسية للشطرنج التي تعقد جلستها الانتخابية صبيحة الاحد 18 ديسمبر 2016 لانتخاب مكتب جديد. وهنا مربط فرس الفساد المطل بمختلف اشكاله على أداء بعض أعضاء المكتب المؤق

تشابك المال بالسياسة: ميزانية التعليم في خدمة رجال الاعمال

 في اعتداء على حرمة المؤسسات التربوية وعلى حق التلاميذ في مناخ مدرسي خال من أي تلاعب تجاري يستهدف نفسيتهم وفي مخالفة صارخة للقانون، تتواصل الحملات الإشهارية اليومية التي تبثها ثلاث لوحات اشهارية عملاقة من داخل الحرم التربوي للمدرسة الإعدادية برج البكوش والمعهد الثانوي حنبعل بأريانة، وذلك إثر عق

#أونا_أويل_ليكس: فضيحة فساد من الحجم الثقيل تلاحق بتروفاك تونس

لئن أخذت أزمة بتروفاك في قرقنة طريقها إلى الحلّ بعد أشهر من الضغط فإنّ مشاكل الشركة البريطانيّة مع القضاء تزداد تعقيدا. فبعد عشر سنوات من حيازتها بصفة غير شرعيّة لحقل الغاز "شرقي" تلاحقها اليوم فضيحة فساد كشفتها تسريبات أونا أويل. فقد ظهرت قضيّة تلاعب بالصفقات العموميّة لتؤكّد ما ورد من جرائم في تقر

ما يخفيه التعتيم المالي لنسمة

بالتوازي مع الحملة التشويهية التي أطلقتها قناة "نسمة" لضرب مصداقية التحقيق المنشور من طرف منظمة "أنا يقظ" في إطار متابعتها لشبهات الفساد المتعلقة بالتهرّب الضريبي، واصلت المنظمة عملها الاستقصائي في ملف نسمة لتتكلل جهودها بالنجاح بإيجادها أدلة أخرى يمكن اعتمادها قضائيّا والتي سترفع بدورها الستار عن ا

سليم شيبوب وبرنامج النّفط مقابل الغذاء: جريمة عابرة للحدود

بعد غزو الجيش العراقي للكويت في عام 1990، تمّ فرض حظر دوليّ على العراق. وللتخفيف من حدة الكارثة الإنسانية التي حلت بالشعب العراقي بسبب الحصار، وضعت الأمم المتحدة برنامجا يتيح للعراق تبادل الضروريات الأساسية (الغذاء والدواء وغيرها) مقابل النّفط. ولكن هذا البرنامج الذي استمر من عام 1996 حتى غزو العراق

اتحاد الشغل يستميت في الدفاع عن التوريث والمحسوبية في الوظيفة العمومية

محاباة ومحسوبية وتوريث في الوظيفة العمومية بلمسات نقابية وإصرار على اقتراف نفس التجاوزات رغم تغير الفاعلين. هكذا يصر متنفذون في الاتحاد العام التونسي للشغل على إرجاع عدد من المتعاقدين مع مصحة العمران العائدة بالنظر للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، رغم انتهاء عقود بعضهم وإحالة عقود من تم ترسيمهم بصي