انا يقظ ترد على ادعاءات شركة فسفاط قفصة

| 0 مشاركة
w1

تفاعل مسؤولو شركة فسفاط قفصة مع التحقيق الذي نشرته منظمة أنا يقظ تحت عنوان ''مغارة الفسفاط و32 مستثمر!'' بالإفصاح عن معطيات خاطئة عن عدد الناقلين الخواص للفسفاط وعن السعر المعتمد لنقله، على خلاف مضمون الوثائق التي حصلت عليها المنظمة من الشركة نفسها.

فقد قال مؤخرا علي الهوشاتي، مدير الاتصال بالشركة في تصريح لإذاعة شمس اف ام، إن نقل الفسفاط يعتمد على 4 شركات خاصة فقط، بينما تؤكد مراسلة شركة فسفاط قفصة لمنظمة أنا يقظ بتاريخ 21 مارس 2018 الى تعامل هذه المنشأة العمومية مع 32 شركة خاصة لنقل الفسفاط بين 2011 و2017.

قائمة في كل الناقلين الخاواص ممضاة من قبل الرئيس المدير العام الحالي لشركة فسفاط قفصة

اما عن نفي الهوشاتي، وقبله الرئيس المدير المدير العام، بلوغ سعر نقل الفسفاط 31 دينار للطن، فهو غير دقيق بما ان هذا السعر كان مضمنا في العقود الممضاة مع عشر شركات وهي:

- شركة النقل والخدمات البترولية

- شركة الجنوب للنقل

- شركة غفران للنقل

- شركة لوجستيك لخدمات النقل

- الشركة التونسية للنقل والخدمات

- شركة الرفقاء

- شركة نصر للنقل البري

- شركة ميديبال

- شركة جميع للخدمات والنقل

وقد تكلفت هذه الصفقات 17،6 مليون دينار

وحتى اذا كان سعر 31 دينار مجرد فرضية وفق حديث مدير الاتصال بشركة فسفاط قفصة، فإن تشديده على عدم تجاوز سعر نقل الطن لـ11،897 د في 2017 مجانبا للصواب. اذ تشير العقود الممضاة مع كل من شركة قوادرية لنقل البضائع وشركة النقل والخدمات والشركة التونسية للخدمات العالمية وشركة الحناشي لنقل البضائع وشركة النقل والخدمات البترولية وشركة الشمال للنقل وشركة لوجستيك للخدمات والنقل وشركة غفران للنقل الى بلوغ ثمن الطن 15 دينار.

سعر نقل الطن من الفسفاط بلغ 15 دينار في 2017 وفق احد عقود شركة فسفاط قفصة 

لقد عمد السيدان علي الخميلي الرئيس المدير العام وعلي الهوشاتي مدير الاتصال بشركة فسفاط قفصة الى تفنيد معطيات استقتها منظمة أنا يقظ من وثائق حصلت عليها من شركة فسفاط قفصة، وبامضاء علي الخميلي نفسه حين كان كاتبا عاما للشركة، ما يطرح تساؤلا عن أسباب تنصّل مسؤولي فسفاط قفصة من معطيات منسوبة اليهم. ولتفادي مثل هذا الخلط المرتكب من قبل مسؤولي شركة فسفاط قفصة قررت انا يقظ نشر كل عقود نقل الفسفاط التي حصلت عليها ابان مطالب نفاذ الى المعلومة في قادم الأيام على موقع RESOURCES.TN  حتى تكون متاحة لكل من يروم الاطلاع على تفاصيلها.