حكاية مُبَلّغ.. عادل الزواوي

| 0 مشاركة
w1

غيرته على المؤسسة التربوية وعلى جيل يعلي مصلحة الوطن في مواجهة طوفان الفساد الذي بات يهدد المنظومة التعليمية بتونس وشغفه بمهنة التدريس ونشاطه صلب النقابة الأساسية للتعليم الثانوي، كانت كلها حافزا على وقوفه في وجه الفساد الإداري والمالي المتربص بالمنظومة التربوية.

تمكّن عادل الزواوي، أستاذ تعليم ثانوي بأريانة، سنة 2014 بحكم مسؤوليته النقابية من الحصول على وثائق تعلّقت بتجاوزات مالية وإدارية متصلة بلافتات اشهارية تم تركيزها بمعهد حنبعل واعدادية برج البكوش بولاية أريانة وأخرى في علاقة بتسريب امتحانات البكالوريا لسنة 2015.

لم يتوانى الزواوي عن تقديم الوثائق التي بحوزته الى كل من وزارة التربية، والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ومركز يقظ لدعم وإرشاد ضحايا الفساد التابع لمنظمة أنا يقظ حتى تتم محاسبة كل من تورط في شبهات الفساد، مما كلفه إحالة على مجلس التأديب ومواجهة حملة تشويه على خلاف أنا يقظ التي كرمته صحبة ثلة من المبلغين خلال حفل مبلغ السنة الذي أقيم بالاشتراك مع الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد موفى شهر جانفي 2017.

يقول عادل الزواري: "للأسف لم أجد مساندة عقب تبليغي عن الفساد، لكن إيماني بحب الوطن وبالمبادىء وبالقيم التي ندرسها للناشئة حثني على التحرك على اكثر من واجهة لكشف ما خفي من فساد رغم عدم وجود قانون يحمي المبلغين آنذاك. وهو ما حصل بالفعل، وقد آلمني ذلك كثيرا لما سمعته من تجن على شخصي من طرف بعض المتفقدين، ورؤساء مصالح داخل الوزارة وحتى وزير التربية السابق شخصيا. كما تلقيت العديد من النصائح من طرف عائلتي وأصدقائي لملازمة الحذر وعدم المضي في الحديث عن الفساد، لكنني لم آبه لأنني واع بما أقوم به وهو واجب تجاه البلاد ".

التصدي للفساد هو واجب قبل ان يكون جرأة وتحديا.. هكذا يعتقد عادل الزواوي في قرارة نفسه ويصر على طرق كل الأبواب وخوض جل المعارك بين مقارعة الفاسدين ومحاججة الإدارة والنزول الى الشارع والتحرك في كل تظاهرة منددة بالفساد والمجاهرة بموقفه المعادي لمختلف أوجه الفساد الاداري والمالي اينما اتيحت له الفرصة.


 يتولى مركز دعم وإرشاد ضحايا الفساد بمنظمة أنا يقظ متابعة جميع أطوار قضية عادل ومعركته ضد الفساد في وزارة التربية، بالتوازي مع القضية المرفوعة من قبل وزارة التربية ضد الضالعين في الفساد.

للاطلاع على قضية اللافتات الاشهارية بمعهد حنبعل بأريانة:

 https://www.iwatch.tn/ar/article/261

https://www.iwatch.tn/ar/article/359