تحقيقات أنا يقظ.. سنة أولى من التقصّي والنشر والمساءلة

| 0 مشاركة
w1

كانت التحقيقات الصحفية المنشورة طيلة سنة كاملة على موقع i watch.tn محور ندوة صحفية لأنا يقظ اليوم الخميس، تطرقت فيها المنظمة الى مختلف القطاعات التي مستها في تحقيقاتها، فضلا عن استعراض مجمل ردود الافعال التي أثارتها الاستقصاءات المنشورة قبل الكشف عن ملفات فساد حارقة في وزارات الداخلية والعدل والرياضة وفي شركة اسمنت قرطاج..

في زمن بات فيه الفساد على المستويين المالي والإداري يتغير بشكل متسارع ويتجدّد ويتلوّن باستمرار وفي أشكال وصيغ مختلفة ومعقّدة، أصبحت التحقيقات الصحفية وسيلة بارزة في التصدي للفاسدين وفي كشف انتهاكاتهم وحيلهم المختلفة في اقتراف شتى أنواع التجاوزات لتحقيق منافع خاصة أو للإرتشاء أو للتهرب الضريبي أو تهريب الأموال أو عقد صفقات مشبوهة أو اعتماد المحسوبية في الانتداب أو تضارب المصالح في اتخاذ قرارات وإجراءات إدارية أو في حياكة سيناريوهات مالية ومحاسبية لنهب المال العام (..) وغيرها من الجرائم المالية والإدارية المقترفة.

في هذا السياق ارتأت منظمة أنا يقظ، انطلاقا مما يتيحه لها المرسوم عدد 88 لسنة 2011 المتعلق بتنظيم عمل الجمعيات، ممارسة حقها في النشر عبر انجاز تحقيقات صحفية عن الفساد والفاسدين، خاصة وإن التوجه العالمي الجديد في مكافحة الفساد قد اتخذ من التحقيقات الصحفية سلاحا فعالا في التشهير بالفاسدين وفي مساءلة الحكومات تارة ومساعدتها على كشف خيوط الجرائم المالية والإدارية طورا.

كما يأتي توجه أنا يقظ الى التحقيقات الصحفية استجابة لرغبة العديد من المبلغين عن الفساد في إيصال أصواتهم عبر محامل صحفية مختلفة، جراء معاناتهم من البيروقراطية المقيتة وبطء البت في القضايا المرفوعة امام المحاكم.

وقد ارتكز انجاز التحقيقات الصحفية على ثلاث منصات أساسية: أولها البلاغات الواردة على مركز يقظ لدعم وارشاد ضحايا الفساد وثانيها مطالب النفاذ التي توجهها أنا يقظ الى مختلف الوزارات والإدارات والمؤسسات العمومية وثالثها التنقلات الميدانية التي يجريها فريق أنا يقظ للتعريف بأنشطة المنظمة أو للتقصي أو لملاقاة شهود العيان وضحايا الفساد والمسؤولين كذلك.

وبعد سنة من شروع أنا يقظ في نشر تحقيقاتها، وفّقت المنظمة في انجاز اكثر من 30 تحقيقا فضلا عن مقالات متابعة هذه التحقيقات وأخرى معتمدة على ما يتم نشره من تقارير رقابية كتقارير دائرة المحاسبات أو مناشير حكومية.. وفيما يلي بعض الأرقام المرتبطة بالعمل اليومي لأنا يقظ لإنجاز تحقيقاتها:

  • عدد التحقيقات المنجزة منذ جويلية 2016: 32
  • عدد مطالب النفاذ التي تم ارسالها للمؤسسات العمومية: 180
  • مطالب النفاذ التي تمت الاجابة عنها: 63
  • عدد القضايا المرفوعة من طرف أنا يقظ ضد جهات مختلفة: 68 وهي موزعة كالأتي:
  • قضاء عدلي: 6 قضايا جزائية و1 قضية استعجالية
  • قضاء اداري:51 أذون إستعجالية للنفاذ للمعلومة و7 قضايا في تجاوز السلطة و3 قضايا في إيقاف التنفيذ