أنا يقظ تعود بجائزة Amalia للنزاهة من برلين

| 0 مشاركة
w1

توّجت منظمة أنا يقظ أول أمس الأحد 15 أكتوبر 2017 ببرلين بجائزة Amalia للنزاهة لسنة 2017 التي تشرف عليها سنويا منظمة الشفافية الدولية.

ويأتي التتويج التونسي في تظاهرة عالمية للاحتفاء بـ''أبطال التصدي للفساد'' في مختلف أوجهه، ليؤكد دور المجتمع المدني في إرساء النزاهة والشفافية والحوكمة الرشيدة وفي مساءلة أصحاب القرار، فضلا عن تكريم جيل من الشباب التونسي المصر على تحدي كل الصعوبات والمؤمن بدولة خالية من الفساد، خاصة وان منظمة أنا يقظ قد انتقلت منذ سنة 2016 الى مرحلة الحرب المعلنة على الفساد والفاسدين.

في هذا السياق بادرت المنظمة بفتح جبهات مختلفة في نزالها مع الفاسدين، وذلك عبر نشر تحقيقات صحفية تكشف التهرب الضريبي وتسلط الضوء على تمويل الأحزاب وتتناول بالأرقام مدى استجابة مختلف الحكومات التونسية المتعاقبة بعد الثورة لقانون التصريح على المكاسب وتسائل القائمات الانتخابية المستولية على المال العمومي، كما تم بعث مركز يقظ لدعم وارشاد ضحايا الفساد وشنّ حملات مناصرة وضغط لتمرير قانوني النفاذ للمعلومة والتبليغ عن الفساد، بالإضافة الى الإستماتة في التصدي لقانون المصالحة مع الفاسدين.

وفد أنا يقظ يتسلم الجائزة

هكذا اذن يكون هذا التتويج بجائزة Amalia للنزاهة على المستوى العالمي استحقاقا، وتكريما لثلة من الشباب لا يزال يراودهم حلم التغلب على منظومات الفساد المالي والإداري والافلات من العقاب المرتكزة على التهرب الضريبي وتهريب الأموال والمحسوبية في الانتدابات والصفقات العمومية والاثراء غير المشروع.