الجماعات المحليّة تتصدّر المراتب الأولى في استشراء الفساد

| 0 مشاركة
w1

شهدت الجماعات المحليّة ابّان الثورة مجموعة من التغيرات خاصّة بالبلديات والمتعلّقة خاصة بتعيين أشخاص مكلّفين بتسيير النيابات الخصوصية التي عرفت أغلبها استشراء للفساد، ما جعلها تتصدّر أعلى مراتب البلاغات الواردة على مركز يقظ لدعم وارشاد ضحايا الفساد التابع لمنظمة أنا يقظ والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد.

فقد استحوذت الجماعات المحلية على نسبة 13% من البلاغات الواردة على منظمة أنا يقظ و10.3 % من البلاغات الواردة على الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بمعدّل 353 ملفا لتحتل بذلك المرتبة الثانية لدى كلّ من الهيئة والمنظمة.

كلّ هذه الأرقام تعكس نسبة استشراء الفساد في هذه الهياكل واضعة تحدّيا جديدا أمام السلطات المحليّة التي تم انتخابها يوم الأحد 6 ماي 2018. 

لا تزال اذن تحف بهذا المسار مجموعة من المخاطر في حال لم يتمّ احترام المبادئ الأساسية للامركزية كالشفافية والعمل المشترك المنصوص عليهما في الفصل 15 من الدستور، ما من شأنه أن يساهم في الحدّ من استشراء الفساد وترسّخ ثقافة الإفلات من العقاب.