منظمة أنا يقظ تقاطع مراقبة الاختبارات الشفاهية لمناظرة "الكاباس"

| 0 مشاركة
w1

منظمة أنا يقظ تقاطع مراقبة الاختبارات الشفاهية لمناظرة "الكاباس"

انطلقت منظمة أنا يقظ منذ شهر ماي 2015 في مراقبة اختبارات مناظرة الكاباس بجميع مراحلها، انطلاقا من مرحلة الأسئلة ذات الأجوبة المتعددة (QCM)، مرورا بمرحلة الإصلاح الآلي ومن ثم الاختبارات الكتابية. كما تم الاتفاق مع وزارة التربية لمتابعة مراقبة الاختبارات الشفاهية لمناظرة الكاباس التي انطلقت اليوم 20 جويلية 2015 وستتواصل إلى غاية 24 جويلية 2015.

وبناء على اتفاق مبرم مسبقاً مع وزارة التربية، تعهدت هده الأخيرة بتمكين ملاحظي المنظمة من حضور الاختبارات الشفاهية. وقامت منظمة أنا يقظ بتوزيع مراقبيها في مختلف مراكز الامتحان لمتابعة سير الاختبارات والتأكد من مدى مصداقيتها وشفافيتها. لكن ما راعنا إلا أن رؤساء المراكز قد قاموا بمنع ملاحظي منظمة أنا يقظ من الدخول للقاعات لمتابعة سير الاختبارات الشفاهية. وبالاتصال بالمسؤولين بوزارة التربية، وقفت منظمتنا على تباين المواقف في صلب الوزارة نفسها بين داعم ورافض لتواجدنا. وفي الأخير وقع اعلامنا بأنه لن يسمح لملاحظي منظمة أنا يقظ بالتواجد داخل قاعات الامتحان.

ونظرا لعدم قدرة ملاحظي المنظمة على متابعة مختلف الإجراءات من خارج القاعات ونظرا لأهمية تواجدنا بالداخل حتى نتمكن من القيام بعملية المراقبة على أكمل وجه، قررت منظمتنا مقاطعة مراقبة الاختبارات الشفاهية لمناظرة الكاباس.

إن مراقبة منظمة أنا يقظ لمناظرة الكاباس تندرج ضمن مجهوداتنا كمنظمة مجتمع مدني لضمان الشفافية والمصداقية في مناظرات الدخول للوظيفة العمومية. لذلك فإن المنظمة ترفض أن يتم استغلالها من أي طرف لتلميع صورة أي مناظرة مادام هناك غياب لحد أدنى من مقومات الشفافية. كما وجب الإشارة إلى أن منظمة أنا يقظ تتعجب من عدم التزام وزير التربية بوعوده في مناسبتين: الأولى عندما وعد بنشر أعداد ومعدلات المرحلة الأولى من الكاباس (QCM) والثانية عدم التزامه بقرار السماح لمنظمة أنا يقظ بمراقبة الاختبارات الشفاهية.