منظمة أنا يقظ تقاضي مهرجان قرطاج ووزارة الداخلية

| 0 مشاركة
w1

تعتزم منظمة أنا يقظ مقاضاة مهرجان قرطاج ووزارة الداخلية على خلفية ايقاف مجموعة من نشطائها على اثر ارتدائهم لقمصان حملة ''مانيش مسامح'' في حفل الزيارة لهذه الليلة وإرغامهم على استبداله بقمصان آخر وذلك رغم امتلاكهم لتذاكر وعدم تورطهم في اية اخلالات قانونية.

والموقوفون هم: منتصر بن جديلة وياسمين بحر وهنيدة جراد عن منظمة أنا يقظ وسمر التليلي وهاشم الصغيري وآية الرياحي وهيثم القاسمي عن حملة مانيش مسامح.

هذا وستتنزّل الشكاية في اطار التضييق على نشطاء المجتمع المدني في التعبير عن آرائهم ومواقفهم بما يعدّ مخالفة صريحة لحريّة التعبير المضمونة دستوريا كم ينص علي الفصل 31 من الدستور والذي يفتح المجال للتعبير باستخدام الوسائل المتاحة لذلك، سواءً عن طريق الكتابة، أو الكلام، أو أي طريقة مناسبة أخرى ويعدّ الحرمان منه مسا من حقوق الانسان المنصوص عليها صلب المادّة  19 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان  التي تنصّ على أنّه " لكلّ شخص الحق في حرية الرأي والتعبير ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدّخل .."

وبناء عليه تتعهّد منظمة "أنا يقظ" بمقاضاة كل جهة تسعى إلى التضييق عليها وعلى بقية نشطاء المجتمع المدني في ممارسة حقّهم في التعبير والرافض خاصّة لقانون المصالحة وذلك ايمانا منها بأنّ الجمهورية تبنى على الاختلاف في الآراء خاصّة ونحن نحتفل بمرور ستين سنة على اعلان الجمهورية .